¨°o.O( عيون القمر) O.o°¨

فرحانين اوى انك معانا على عيون القمر ونفسنا تسجل معانا يالا سجل من هنا


هل تعبد ربك أم تعبد نبيك ؟

شاطر
avatar
Wad EL AYOoN
عضو بس مش أى عضو
عضو بس مش أى عضو

أنثى
عدد الرسائل : 595
العمر : 27
دولتـي :
هوايتى :
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 22/02/2010

هل تعبد ربك أم تعبد نبيك ؟

مُساهمة من طرف Wad EL AYOoN في الأربعاء أغسطس 18, 2010 2:31 pm

لقي رجل أسمه عبد الله رجلاً آخر اسمه عبد النبي فأنكر عبدالله هذا الأسم في نفسه ,

وقال كيف يتعبد أحد لغير الله جل جلاله , ثم خاطب عبد النبي قائلاً له :
هل انت تعبد غير الله ؟

فقال عبد النبي :
لا , أنا لا أعبد غير الله , أنا مسلم وأعبد الله وحده .

قال عبد الله :
إذا ما هذا الإسم الذي يشبه أسماء النصارى في تسميهم بعبد المسيح – ولا غرابة فإن النصارى يعبدون عيسى عليه السلام – والذي يسمع اسمك يتبادر إلى ذهنه أنك تعبد النبي صلى الله عليه وسلم وليس هذا هو معتقد المسلم في نبيه , وإنما يجب عليه أن يعتقد أنه عبد الله ورسوله .

فقال عبد النبي :
ولكن النبي محمد صلى الله عليه وسلم خير البشر وسيد المرسلين , ونحن نتسمى بهذا الأسم تبركاً وتقرباً إلى الله بجاه نبيه صلى الله عليه وسلم ومكانته عنده , فنطلب من النبي صلى الله عليه وسلم الشفاعة لمكانته عند ربه عز وجل , ولا تستغرب فإن أخي اسمه : عبد الحسين , وقبله أبي اسمه : عبد الرسول , والتسمي بهذه الأسماء قديم ومنتشربين الناس,
وقد وجدنا آباءنا على هذا , فلا تشدد في المسألة , فإن الأمر سهل والدين يسر .

فقال عبد الله :
وهذا منكر أعظم من المنكر الأول , وهو ان تطلب من غير الله مالا يقدر عليه إلا الله , سواء كان هذا المسؤول هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم أو من دونه من الصالحين , مثل الحسين رضي الله عنه أو غيره وهو مناف للتوحيد , ولمعنى لا إله إلا الله .
وسوف أعرض عليك بعض الأسئلة ليتبين لك عظم الأمر , وتبعات التسمي بهذا الاسم وأمثاله , وليس لي هدف ولا مقصد إلا الحق واتباعه , وبيان الباطل واجتنابه , والأمر بالمعروف , والنهي عن المنكر , والله المستعان وعليه التكلان , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ’

ولكن أذكرك بقوله عز وجل (( إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) النور51

وقوله عز وجل (( فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تأويلا)) النساء59
)

عبد الله :
أنت قلت أنك توحد الله , وتشهد أن لا إله إلا الله فهل لك أن تبين لي معناها ؟

عبد النبي :
التوحيد هو أن تؤمن أن الله موجود , وهو الذي خلق السماوات والأرض , وأنه المحيي المميت المتصرف بالكون الرزاق ..الخ

عبد الله :
لو كان هذا هو تعريف التوحيد فقط لكان فرعون وقومه وأبو جهل وغيرهم موحدين , لأنه ليس هناك أحد ينكر هذه الأمر التي ذكرتها ’ ففرعون الذي ادعى الربوبية كان يعترف ويؤمن في نفسه أن الله موجود وهو المتصرف بالكون,
والدليل قوله عز وجل (( وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ)) النمل14
وقد ظهر هذا الإعتراف جلياً حين أدركه الغرق .
ولكن التوحيد هو إفراد الله بالعبادة , والعبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة , والإله في ( لا إله إلا الله ) بمعنى : المعبود الذي لا تصلح
العبادة إلا له .

عبد الله :
وهل تعلم لماذا أرسلت الرسل في الأرض وأولهم نوح عليه السلام ؟

عبد النبي :
لكي يدعو المشركين إلى عبادة الله وحده وترك كل شريك له عز وجل .

عبد الله :
ماهو سبب شرك قوم نوح ؟

عبد النبي :
لا أعرف !

عبد الله :
أرسل الله نوحاً إلى قومه لما غلوا في الصالحين ود , وسواع , ويغوث , ويعوق , ونسر.

عبد النبي :
أتعني أن وداً , وسواعاً ويغوث ويعوق , ونسراً هي أسماء رجال صالحين وليست أسماء لجبابرة كافرين ؟

عبد الله :
نعم هذه أسماء رجال صالحين اتخذها قوم نوح آلهة, وتبعهم العرب في ذلك , ودليل ذلك مارواه البخاري عن ابن عباس- رضي الله عنهما – قال :
( صارت الأوثان التي كانت في قوم نوح في العرب بعدُ, أما ود كانت لكلب بدومه الجندل ,وأما سواع كانت لهذيل ، وأما يغوث فكانت لمراد ثم لبني غطيفً بالجوف عند سبأ, وأما يعوق فكانت لهمدان وأما نسر فكانت لحمير لآل ذي الكلاع أسماء رجال صالحين من قوم نوح, فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون أنصاباً وسموها بأسمائهم ففعلوا فلم تعبد , حتى إذا هلك أولئك وتنسخ العلم عُبدت ) .

عبد النبي : هذا كلامٌ عجيب !

عبد الله :
ألا أدلك على ماهو أعجب منه ؟
أن تعلم أن خاتم الأنبياء محمداً صلى الله عليه وسلم قد ارسله الله إلى قوم يتعبدون ويحجون ويتصدقون، ولكنهم يجعلون بعض المخلوقات وسائط بينهم وبين الله ,, يقولون :
نريد منهم التقرب إلى الله , ونريد شفاعتهم عنده , مثل الملائكة ,وعيسى عليه السلام , وأناس غيرهم من الصالحين , فبعث الله محمداًصلى الله عليه وسلم يجدد لهم دين أبيهم إبراهيم عليه السلام , ويخبرهم ان هذا التقرب والإعتقاد محض حق لله لا يصلح منه شئ لغير الله , فهو الخالق وحده لا شريك له , والذي لا يرزق إلا هو , وجميع السماوات السبع ومن فيهن ’ والأرضين السبع ومن فيهن كلهم عبيده وتحت تصرفه وقهره, بل حتى اللآلهة التي كانوا يعبدونها يعترفون أنها تحت ملكه وتصرفه .

عبد النبي :
هذا كلامٌ خطير وعجيب فهل من دليل عليه ؟

عبد الله :
هناك أدلة كثيرة منها
قوله عز وجل(( قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمْ مَنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تتقون )) يونس 31

وقال جل وعلا (( قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ . سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ. قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ . قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ. سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ)) المؤمنون 84-89

وكان المشركون يلبون في الحج بقولهم ( لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك , إلا شريكاً هو لك , تملكه وما ملك )
فأعتراف مشركي قريش بأن الله هو المتصرف بالكون ,أو مايسمى ( توحيد الربوبية ) لم يدخلهم الإسلام , وإن قصدهم الملائكة أو الانبياء أو الأولياء يريدون شفاعتهم والتقرب إلى الله بذلك هو الذي أحل دماؤهم وأموالهم , لذا فيجب صرف الدعاء كله لله , والنذر كله لله , والذبح كله لله , والإستعانة كلها بالله , وجميع أنواع العبادة كلها لله .

عبد النبي :
إذا لم يكن التوحيد الذي دعت إليه الرسل وهو الإقرار بأن الله موجود وهو المتصرف بالكون كما تزعم , إذاً فما هو ؟

عبد الله :
التوحيد الذي دعت إليه الرسل وأبى عن الإقراربه المشركون : هو إفراد الله تعالى بالعبادة , فلا يصرف شئ من أنواع العبادة لغيره كالدعاء , والنذر, والذبح , والإستغاثة , والإستعانة ...الخ ,
وهذا التوحيد هو معنى قولك :
لا إله إلا الله فإن الإله عند مشركي قريش هو الذي يقصد لهذه الأمور السابقة الذكر سواء كان ملكاً ,أو نبياً , او ولياً , أو شجرة , أو قبراً أو جنياً ,
ولم يريدوا ان الإله هو الخالق الرازق المدبر فإنهم يعلمون أن ذلك لله وحده كما قدمت لك , فأتاهم النبي صلى الله عليه وسلم يدعوهم إلى كلمة التوحيد وهي : لا إله إلا الله والمراد : معناها لا التلفظ بها فقط .

عبد النبي :
كأنك تريد ان تقول أن مشركي قريش كانوا اعلم بمعنى لاإله إلا الله من كثير من المسلمين في هذا الزمان !

عبد الله :
وهذا هو الواقع - للأسف الشديد – فإن الكفار الجهال يعلمون ان مراد النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الكلمة هو أفراد الله بالعبادة , والكفر بما يعبد من دون الله والبراءة منه فإنه لما قال لهم : قولوا لا إله إلا الله قالوا :
(( أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ )) ص5
مع إيمانهم بأن الله هو المتصرف بالكون , فإذا كان جهال الكفار يعرفون ذلك فالعجب ممن يدعي الإسلام وهو لا يعرف من تفسير هذه الكلمة ما عرفه جهال الكفار, بل يظن أن ذلك هو التلفظ بحروفها من غير إعتقاد القلب بشئ من المعنى , والحاذق منهم يظن أن معناه لا يخلق ولا يرزق إلا الله , ولا يدبر الامر إلا الله , فلا خير في رجال يدّعون الإسلام , وجهال كفار قريش أعلم منهم بمعنى لا إله إلا الله.

عبد النبي :
لكني أنا لا أشرك بالله , بل أشهد أنه لا يخلق ولا يرزق ولا ينفع ولا يضر إلا الله وحده لا شريك له , وأن محمداً صلى الله عليه وسلم لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً, فضلاً عن علي والحسين وعبد القادر وغيرهم , ولكني مذنب والصالحون لهم جاه عند الله , وأطلب الله بجاههم عنده .
عبد الله :
أجيب عليك بما سبق , وهو أن الذين قاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم مُقرون بما ذكرت ومُقرون أن أوثانهم لا تدبر شيئاً , وإنما أرادوا الجاه والشفاعة , وسبق أن دللنا على ذلك من القرآن .

عبد النبي :
لكن هذه الآيات نزلت فيمن يعبدُ الأصنام , وكيف تجعلون الصالحين مثل الأصنام ؟ أم كيف تجعلون الأنبياء أصناما ؟

عبد الله :
سبق وأن اتفقنا على أن هذه الأصنام سميت بأسماء رجال صالحين , كما في وقت نوح عليه السلام , وأن الكفار ما أرادوا منها إلا الشفاعة عند الله , لأن لها مكانة عنده , والدليل قوله عز وجل :

(َوالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى) (الزمر:3).

وأما قولك : كيف تجعلون الأولياء والأنبياء أصناماً ؟ فنقول لك :
إن الكفار الذين أرسل إليهم النبي صلى الله عليه وسلم منهم من يدعو الأولياء الذين قال الله فيهم :
(أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً) (الاسراء:57) .

ومنهم من يدعو عيسى عليه السلام وأمه وقد قال الله جل وعلا :
(وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ ) (المائدة:116)
ومنهم من يدعو الملائكة , وقد قال الله عز وجل (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ) (سـبأ:40)

فتأمل في هذه الآيات قد كفّر لله فيها من قصد الأصنام , وكفّرمن قصد الصالحين من الأنبياء والملائكة والأولياء على حدً سواء , وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفرق بينهم في ذلك .

عبد النبي :
لكن الكفار يريدون منهم , وأنا أشهد أن الله هو النافع الضار المدبر , لا أريد إلا منه عز وجل والصالحون ليس لهم من الامر شئ ولكن اقصدهم أرجو من الله شفاعتهم ..

عبد الله :
قولك هذا هو قول الكفار سواء بسواء والدليل قوله عز وجل :
(وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ) (يونس:18)


عبد النبي :
ولكني لا اعبد إلا الله , وهذا الإلتجاء إليهم ودعاؤهم ليس بعبادة !

عبد الله :
ولكني أسألك : هل تقر ان الله فرض عليك إخلاص العبادة له وهو حقه عليك , كما في قوله عز وجل :
(وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ) (البينة:5)


عبد النبي :
نعم فرض عليّ ذلك .

عبد الله :
وأنا أطلب منك أن تبين لي هذا الذي فرضه الله عليك , وهو إخلاص العبادة ؟

عبد النبي :
لا اعلم .

عبد الله :
لكني ابين لك ذلك فأصغ لي , قال الله عز وجل:
(ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) (لأعراف:55)

فهل الدعاء عبادة لله عز وجل أم لا ؟

عبد النبي :
بلى هو عبادة , هو مخها كما في الحديث ( الدعاء هو العبادة ) رواه أحمد وابو داود

عبد الله :
ما دمت أقررت انه عبادة لله ودعوت الله ليلاً ونهاراً وخوفاً وطمعاً في حاجة ما , ثم دعوت في تلك الحاجة نبياً أو ملكاً او صالحاً في قبره , فهل أشركت في هذه العبادة ؟

عبد النبي :
نعم أشركت, وهذا كلا مٌ وجيه وصحيح .

عبد الله :
وهاك مثال آخر : وهو إذا علمت بقول الله عز وجل:
(فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) (الكوثر:2)
وأطعت هذا الأمر من الله وذبحت ونحرت له , هل هذه عبادة له جل جلاله .

عبد النبي:
نعم هذا عبادة .

عبد الله :
فإن نحرت لمخلوق نبي أو جني , أو غيرهما هل أشركت في هذه العبادة غير الله ؟

عبد النبي :
نعم هذا شرك بلا شك .

عبد الله :
وأنا مثلت لك بالدعاء والذبح ,لأن الدعاء آكد أنواع العبادة القولية , والذبح آكد أنواع العبادة الفعلية , وليست العبادة مقتصرة عليهما , بل هي أعم من ذلك , ويدخل فيها النذر والحلف والإستعاذة والإستعانة وغيرها , ولكن المشركين الذين نزل فيهم القرآن ,هل كانوا يعبدون الملائكة والصالحين واللات وغير ذلك , أم لا ؟

عبد النبي :
بلى هم كانوا يفعلون ذلك .

عبد الله :
وهل كانت عبادتهم إياهم إلا في الدعاء والذبح , والإستعاذة , والإستعانة, والألتجاء , وإلا فهم مقرون أنهم عبيده وتحت قهره , وأن الله هو الذي يدبر الامر , ولكن دعوهم والتجأوا إليهم للجاه والشفاعة , وهذا ظاهر جداً .

عبد النبي :
هل تنكر- ياعبد الله – شفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبرأ منها ؟

عبد الله
شفاعة النبي فى الآخرة بإذن الله (إلا من أذن له الله وقال صوابا)

عبد النبي
غفر الله لك ياوالدي أن سميتني بهذا الإسم
من اليوم بإذن الله سأتخذ كل الإجراءات لأغير أسمي ليكون عبد الله
__________________
avatar
ميرا
(v.i.p)
(v.i.p)

أنثى
عدد الرسائل : 1562
العمر : 24
دولتـي :
هوايتى :
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 03/05/2010

رد: هل تعبد ربك أم تعبد نبيك ؟

مُساهمة من طرف ميرا في الخميس أغسطس 19, 2010 9:02 am

جزاكي الله الف خير وجعله الله في ميزان حسناتك موضوع روعه
avatar
رنونه
-=| نائبة المدير |=-
-=| نائبة المدير |=-

أنثى
عدد الرسائل : 3950
العمر : 22
دولتـي :
هوايتى :
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

رد: هل تعبد ربك أم تعبد نبيك ؟

مُساهمة من طرف رنونه في الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 8:14 am

جزاكي الله الف خير ياوعد التوبيك اكتر من رائع

مزيد من التقدم ياقمر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


حبيبى محتاجلك تبقى فى حضنى
مش متعود لحظة تسيبنى
صعب اعيش من غيرك جنبى وروحى فيك

قربك منى اللى بيحينى
قرب منى ياروحى وعينى
بعدك عنى شغلنى تاعبنى هموت عليك

ياللى ملكت القلب خلاص
انت العالم وانت الناس
والله ماتسوى الدنيا اعيشها وابقى لوحدى بفكر فيك

ياللى ملكت القلب خلاص
انت العالم وانت الناس
والله ماتسوى الدنيا اعيشها وابقى لوحدى بفكر فيك

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 1:56 pm